4

اعادة بحث ازمة الاحتياطي الفيدرالي

بيركيلي-ان قراءة النصوص التي صدرت مؤخرا والمتعلقة باجتماعات لجنة السوق المفتوح الفيدرالية التابعه للاحتياطي الفيدرالي الامريكي سنة 2008 جعلتني اسأل نفس السؤال الشامل : ما هو الذي شكل العقلية ضيقة الافق للجنة السوق المفتوح الفيدراليه بينما اندلعت الازمة من حولها؟

للحقيقة فإن البعض فهم الطبيعه الحقيقية للوضع وكما ذكر جون هيلزينراث في مجلة وال سترتيت فإن ويليام دادلي والذي كان عندئذ نائب رئيس لمجموعة اسواق نيويورك الفدراليه قد قدم بحثا والذي سعى فيها بشكل مؤدب ومقنع من اجل لفت عناية المسؤولين الى الجوانب التي يجب التركيز عليها كما ان اعضاء لجنة السوق المفتوح الفيدراليه جانيت يلين ودونالد كوهن وايريك روزينجرن وفريدريك ميسكين بالاضافة الى مجلس المحافظين في واشنطن فهموا الموضوع بكل وضوح  ولكن الاعضاء الثمانيه الاخرين في لجنة السوق المفتوح الفيدراليه وبقية كبار الموظفين لم يفهموا الموضوع بوضوح وان يكن بدرجات مختلفة .

وانا اقرأ النصوص ، تذكرت التاريخ الطويل والذي يرجع لسنة 1825 وما قبل ذلك وفي ذلك التاريخ فإن الفشل غير المنضبط للبنوك الرئيسه قد ادى الى حصول ذعر وهروب الى الاستثمارات الاقل خطوره وانهيار اسعار الاصول والركود لكن في تقرير لجنة السوق المفتوح الفيدراليه في منتصف سبتمبر 2008 هنأ العديد من الاعضاء انفسهم  على انهم وجدوا القوة اللازمة لاتخاذ القرار المبهم والمتعلق بعدم انقاذ ليمان بروذرز.

لقد عادت بي الذاكرة لشتاء سنة 2008 عندما سرقت ملاحظة من الاقتصادي لاري سمرز وقمت باستخدامها على اوسع نطاق ممكن . لاحقا لانهيار فقاعة العقار والخسائر الاستثنائيه في سوق المشتقات الماليه لاحظ سمرز ان على البنوك ان تقوم بتخفيض نسبة الدين بالنسبة لقيمة الاسهم العاديه. بالرغم من ان من غير المهم بالنسبة لأي بنك ان يقوم بعمل ذلك عن طريق تخفيض محفظة القرض لديه او رفع رأسماله فإن من المهم كثيرا بالنسبة للاقتصاد ان تختار البنوك الخيار الثاني .