salehiisfanahi7_ EU Vienna DelegationHandoutAnadolu Agency via Getty Images_iran vienna EU Vienna DelegationHandoutAnadolu Agency via Getty Images

إيران ومناورة فيينا

بلاكسبيرج، فيرجينيا ــ في إحدى مباريات التأهل لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، والتي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كانت النتيجة عند نهاية الدقائق التسعين الأصلية للمباراة تقدم لبنان على إيران بهدف مقابل لا شيء. وعلى وسائط التواصل الاجتماعي، كان الإيرانيون المتشككون يستعدون لإلقاء اللوم عن هزيمة فريقهم على قادة إيران المتشددين، الذين من المفترض أنهم أرادوا خسارة المباراة من أجل إرضاء وكيل إيران اللبناني حزب الله. ولكن في الدقائق الأربع المحتسبة بدلا من الوقت الضائع، سجلت إيران هدفين لتضمن الفوز.

واليوم تدور عقارب الساعة مع استمرار المفاوضات المهمة التي يشارك فيها قادة إيران في فيينا بهدف إحياء الاتفاق النووي لعام 2015. وفقا لنظرائهم الأميركيين، على الأقل، فإنهم لا يُـظـهِـرون القدر اللازم من الحماس.

لكن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب هو الذي انسحب بقرار أحادي في عام 2018 من خطة العمل الشاملة المشتركة (كما يُـعرَف اتفاق 2015 رسميا) وأعاد فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران. وعلى الرغم من هذه الضربة الساحقة، ظلت إيران متمسكة بالاتفاق لمدة 14 عشر شهرا أخرى قبل أن تبدأ زيادة مستوى التخصيب النووي إلى ما وراء الحدود التي فرضتها خطة العمل الشاملة المشتركة.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/jb3vWsuar