0

التضخم يزور الصين

شنغهاي ـ إن التعرف على ظروف الاقتصاد الشامل في أي دولة يشبه دراسة المياه الجارية. ما هو حجم التدفق وسرعته؟ ما هو مصدره وإلى أين يذهب؟

يتمثل "المجرى الرئيسي" للاقتصاد الصيني في التدفق الضخم من الاستثمارات القادمة من الخارج. ويميل اقتصاد الصين إلى النمو السريع، حيث يؤدي الطلب النشط على الاستثمار إلى تعزيز الضغوط التضخمية القوية في الأمد القريب. ونتيجة لهذا فقد نشأت الحاجة إلى فرض ضوابط الائتمان على المشاريع الاستثمارية والمراقبة الدقيقة للإمدادات المالية بهدف دعم استقرار الاقتصاد الشامل منذ بدأت الصين تطبيق إصلاحات السوق.

ولكن في العام 2003، وبعد خمسة أعوام من الانكماش، دخل اقتصاد الصين في طور جديد. فاختفت الطاقات الإنتاجية المفرطة، وألغيت القيود التي كانت مفروضة على الاستهلاك، وأعقب ذلك زيادة مذهلة في الطلب من جانب الأسر الصينية.

ومنذ ذلك الوقت شهدت الصناعات الثقيلة ـ الصلب، والسيارات، والمعدات الآلية، ومواد البناء، والطاقة، والمواد الخام ـ ازدهاراً استثمارياً غير مسبوق، الأمر الذي يعكس الطلب على المنشآت الحضرية، والإسكان، والنقل، والبنية الأساسية، وتجديد المعدات. وليس من المدهش أن يبدأ الاقتصاد نتيجة لكل ذلك في المعاناة من فرط النشاط.