Elderly Indonesian woman. Andris Randing/Flickr

الإبادة الجماعية المنسية في إندونيسيا

كانبيرا ــ يصادف شهر أكتوبر/تشرين الأول من هذا العام مرور خمسين عاماً منذ أطلقت المؤسسة العسكرية الإندونيسية واحدة من أسوأ جرائم القتل الجماعي في القرن العشرين. ورغم هذا، مرت الذكرى السنوية ولم ينتبه إليها أحد تقريبا. كانت المجزرة التي راح ضحيتها نحو 500 ألف عضو أو متعاطف مع الحزب الشيوعي الإندونيسي خلال الفترة من 1965 إلى 1966 أقل جرائم الإبادة الجماعية ذِكراً في القرن الماضي.

الواقع أن رفع النقاب عن حمام الدم هذا أمر طال انتظاره، ولكن أولئك الذين كان في ماضيهم ما يستحق أن يتستروا عليه من المحتم أن يقاوموا هذا. والواقع أن منظمي مهرجان أودو للكتاب والقراء الشهير في بالي أعدوا للتو لما قد يكون جولة جديدة من الرقابة الفعّالة، في ظل تهديد المسؤولين المحليين بإلغاء المهرجان بالكامل إذا استمرت حلقات المناقشة المقترحة للمذابح.

بدأت عمليات القتل في أكتوبر/تشرين الأول من عام 1965 في أعقاب انقلاب فاشل زعمت التقارير أن الحزب الشيوعي الإندونيسي خطط له. وردت المؤسسة العسكرية بتصور الحزب وأنصاره باعتبارهم قوة إلحادية شريرة ولابد من سحقها ومحوها. وكانت المذبحة الناتجة عن ذلك متعمدة ومنهجية وممتدة إلى مختلف أنحاء البلاد، مع تركز أفظع وأشد أعمال العنف في وسط وشرق جاوة وبالي وشمال سومطرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/k1WGNqh/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.