تحقيق الحلم الهندي

نيودلهي ــ لا يتصادف كثيراً أن أتمكن من ارتداء قبعتين (القيام بوظيفتين) في آن واحد. ولكن هذا هو ما حدث على وجه التحديد في وقت سابق من هذا الشهر، عندما قضيت بضعة أيام في نيودلهي.

كنت في الهند في المقام الأول كجزء من دوري الحالي كرئيس لمراجعة طلبها رئيس الوزراء البريطاني حول مقاومة الميكروبات للأدوية. ولكن زيارتي تزامنت مع عرض ميزانية الهند للفترة 2015-2016، وهي الأولى تحت قيادة رئيس الوزراء نارندرا مودي. ونظراً لبعض اهتماماتي وخبراتي الأخرى، فقد وجدت أن ما عُرِض كان مثيراً للاهتمام للغاية.

في أعقاب المراجعات الأخيرة لأرقام الناتج المحلي الإجمالي، سجل اقتصاد الهند مؤخراً نموا ــ من حيث القيمة الحقيقية ــ أسرع قليلاً من نمو الاقتصاد في الصين. كانت إحدى السمات الرئيسية لبحثي في اقتصادات مجموعة البريك (البرازيل وروسيا والهند والصين) قبل أكثر من عشر سنوات هو أن الهند قد تبدأ عند نقطة ما خلال هذا العقد في النمو بشكل أسرع مقارنة بالصين وتستمر في التفوق عليها لنحو عشر سنوات أخرى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Mbf0pgp/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.