tharoor161Naveen SharmaSOPA ImagesLightRocket via Getty Images_modi budget india Naveen SharmaSOPA ImagesLightRocket via Getty Images

ثمن عجز مودي الاقتصادي

نيودلهي ــ مع احتفال الهند الآن بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لاستقلالها، ربما كانت خيبة الأمل الأكبر هي فشل البلاد في التحول إلى قوة اقتصادية نشطة. في أوقات كانت تتسم بقدر أكبر من الثقة، في عام 2019، تحدث رئيس الوزراء ناريندرا مودي عن بناء اقتصاد هندي بقيمة 5 تريليونات دولار بحلول عام 2025. لكن الآن ولم يتبق سوى ثلاثة أعوام على هذا الموعد، والناتج المحلي الإجمالي الهندي الآن عند مستوى 3.1 تريليون دولار، من الصعب أن نجد أي شخص لا يزال يعتقد أن مودي قادر على تحقيق هذا الهدف.

كان المفترض أن تستفيد الهند اقتصاديا مما أسماه مودي ميزة الهند "الثلاثية الأبعاد" ــ التركيبة السكانية، والديمقراطية، والطلب. بشكل خاص، بوسع الهند أن تجني "عائدا ديموغرافيا" نظرا لسكانها الشباب: متوسط الأعمار في الهند 28 عاما، مقارنة بنحو 37 عاما في الصين والولايات المتحدة، و49 عاما في اليابان، فضلا عن ذلك فإن أكثر من ثلثي سكانها، البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة، في سن العمل.

ما حدث بدلا من ذلك هو أن الاقتصاد كان متعثرا، مع تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي كل عام خلال الفترة من 2017 إلى 2020، وارتفاع التضخم، ووصول البطالة إلى مستوى غير مسبوق بلغ 23.5% في إبريل/نيسان 2020. يوجد في الهند حاليا 53 مليون عاطل عن العمل، كما انحدر معدل المشاركة في قوة العمل من 58% في عام 2005 إلى 40% فقط في عام 2021 ــ وهو أحد أدنى المستويات في العالم.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/ytt0gyhar