31

لعبة روسيا الاوروبية في سوريا

باريس- ان من الواضح في سوريا أنه لا يوجد حل جيد.

لم يكن هناك حل جيد منذ الاربعاء الاسود في اغسطس 2013 وذلك عندما استخدمت الة الحرب التابعة للرئيس السوري بشار الاسد الاسلحة الكيماوية بحيث تجاوزت  " الخط الاحمر" الذي حذر الرئيس الامريكي انه سوف يؤدي الى رد عسكري امريكي . لقد كانت المعارضة المعتدلة قائمة ولم يكن تنظيم الدولة الاسلامية قد ظهر بعد ولكن في آخر لحظة غير اوباما توجهاته ورفض التدخل .

ان هذه الهفوة لا يمكن تصحيحها ولكن عندما يتعلق الأمر بنار الحلول السيئة الخاصة بسوريا فإن بعض الحلول اسوأ من البعض الاخر والحل الذي صاغه الرئيس الروسي فلادمير بوتين ربما كان اكثرها سوءا .

لقد تركزت الضربات الجوية الروسية على اهداف حول مدن ادلب وحمص وحماه وهي مناطق لا يوجد فيها تنظيم الدولة الاسلامية وذلك طبقا لمراقبين مستقلين ومتابعين للحركات الجهادية بالاضافة الى المجموعات الاخرى والتي تتحقق من اشرطة الفيديو والتي يتم تحميلها على الانترنت من قبل السلطات الروسية نفسها. ان هذا يعني ان الهدف الرئيسي للهجمات الروسية هو اضعاف المعارضة بأكملها بما في ذلك المعارضة الديمقراطية التي تحارب نظام الاسد.