ما مدى اهمية جنس الانسان ؟

وارسو /ملبورن لقد وصلت جينا تالاكوفا الى نهائيات مسابقة ملكة جمال كندا في الشهر الماضي ولكن تم تم تجريدها من الاهلية لدخول المسابقة لانها لم تكن انثى عند الولادة. لقد قالت جينا وهي امرأة شقراء وجميلة وطويلة لوسائل الاعلام انها اعتبرت نفسها انثى منذ ان كان عمرها اربع سنوات وبدأت العلاج بالهرمون في سن الرابعة عشرة وقامت باجراء عملية جراجية لتغيير جنسها في السن التاسعة عشرة. ان تجريدها من الاهلية لدخول المسابقة يثير تساؤلات عن المعنى الحقيقي لكلمة " انسة ".

ان هناك قضية اخرى اثارت تساؤلات ذات مغزى اكبر وهي تتعلق بقضية طفل من لوس انجلوس عمره ثماني سنوات والذي يعتبر من الناحية الجسدية انثى ولكنه يريد ان ينظر اليه الناس على انه ولد. لقد حاولت والدته ان تقوم بتسجيله في مدرسه خاصة على انه ولد ولكن محاولاتها باءت بالفشل . هل اذن من الضروري ان يتم تصنيف الانسان كذكور واناث طبقا لجنس هذا الانسان من الناحية البيولوجيه ؟

ان الناس الذين يتعدون حدود الجنس يتعرضون للتمييز ففي العام الماضي نشر المركز الوطني للمساواة للمتحولين جنسيا وقوة المهام الوطنية الخاصة بالمثليين الجنسيين والسحاقيات بحثا يشير الى ان نسبة البطالة بين المتحولين جنسيا هي ضعف النسبة الموجودة عند الناس الاخرين وبالاضافة الى ذلك فإن 90% من المشاركين في المسح والذين حصلوا على وظائف اشاروا الى بعض اشكال اساءة المعاملة اثناء العمل مثل المضايقات أوالاستهزاء أونشر معلومات عنهم من قبل مشرفيهم أو زملائهم بطريقة غير لائقة أو التعرض لمتاعب عند محاولتهم الذهاب الى دورات المياه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/pFLzcx6/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.