ashworth1_GettyImages_cybersecurity

الأمن السيبراني يزداد أهمية في التصنيفات الائتمانية

لندن- يمثل هجوم برنامج الفدية الأخير الذي أغلق خط أنابيب (كولونيال) في الولايات المتحدة مثالاً على التطور المتزايد الذي تشهده الهجمات الإلكترونية خلال الاثني عشر شهرًا الماضية. ومنذ الهجوم على كولونيال، شُنت هجمات على قطاع التأمين في آسيا، وشركة أوروبية لتأجير الشاحنات، ومؤسسة فرنسية لشراء الديون المتعثرة، وشركة أغذية عالمية. وقد تضمنت كل هذه الهجمات مطالب برامج الفدية، كما أبرزت قدرة المهاجمين على اختيار الأهداف بغض النظر عن منطقتها الجغرافية أو القطاع الذي تنشط فيه.

ولا تقتصر الهجمات على الشركات المذكورة. فالولايات ذات السيادة والمؤسسات العامة معرضة بشدة للخطر أيضًا. فقد شهدنا تعرض مدينة (هارتفورد) الأمريكية والعديد من المناطق التعليمية في تكساس لمثل هذه الهجمات، وفي الآونة الأخيرة استهدفَت نظام الرعاية الصحية الأيرلندي.

وليس غريباً أن تصبح المخاطر الإلكترونية عاملاً متزايد الأهمية في تحديد التصنيفات الائتمانية. ففي مؤسسة (ستاندارد أند بورز) للتصنيفات العالمية، شهدنا في الأشهر الستة الماضية أحداثا سيبرانية ذات صلة بالائتمان أكثر من تلك التي شهدناها في السنوات الست السابقة، ونفكر بصورة روتينية في التطورات الإلكترونية الأخيرة لزيادة تركيزنا. فقد عززت أحدث تقييماتنا العديد من وجهات نظرنا السابقة، لكن تصوراتنا بشأن إدارة المخاطر الإلكترونية مستمرة في التطور.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/fSmZq04ar