ما مدى كفاءة منظمات الإغاثة من الكوارث؟

حين تقع الكوارث تكون المنظمات غير الحكومية ( NGOs ) في مقدمة المسارعين إلى موقع الكارثة. وطبقاً لتقديرات الأمم المتحدة فقد بلغ عدد المنظمات الدولية غير الحكومية 37 ألف منظمة على مستوى العالم، مع الازدياد المستمر في اعتماد الجهات المانحة على مثل هذه المنظمات.

بيد أن نشوء المشاكل أمر محتم لا فرار منه. ففي حالات مثل حملة التطهير العرقي التي جرت في رواندا أثناء العام 1994، وتسونامي المحيط الهندي في العام 2004، شهد الأمر منافسة فوضوية بين المنظمات غير الحكومية. وذلك على الرغم من النجاحات البارزة التي سجلتها هذه المنظمات. فقد كان لأكثر من 1400 منظمة غير حكومية تعمل في تسعين دولة الفضل في المساعدة على حمل 123 دولة على التصديق على المعاهدة التي حظرت زرع الألغام الأرضية. إلا أن الحجم الهائل "لصناعة" أعمال الإغاثة من الكوارث ـ إلى جانب جهود التنمية الأبعد أمداً التي تبذلها المنظمات غير الحكومية ـ يثير بعض الهموم الجادة بشأن الكيفية التي ينبغي بها قياس أداء مثل هذه المنظمات.

إن المرونة في العمل تسمح للمنظمات غير الحكومية بالإبداع على نحو تعجز عنه منظمات دولية مثل الأمم المتحدة في الكثير من الأحيان. إلا أن القواعد الدولية التي تحدد هوية المنظمات غير الحكومية قليلة للغاية، والافتقار إلى السيطرة على مثل هذه المنظمات قد يؤدي إلى عواقب لا يمكن التنبؤ بها. ففي تشاد حاولت جمعية L’Arche de Zoé الفرنسية مؤخراً تهريب عدد من الأطفال إلى خارج البلاد دون الحصول على تصريح سواء من الآباء أو الحكومة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/rALRHbM/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.