مشردون في العراق

يصرح المسؤولون الأمريكيون بأن عدد حوادث القتل الطائفي وغيرها في العراق تقلص منذ بداية الحملة العسكرية "سيرج" ولكن وعلى الرغم من احتمال صحة هذا الكلام، هل يعني هذا الأمر بأن العراق أصبح أكثر أمناً وسلامة؟

إن انعدام الأمن في العراق تعكسه وبشكل مذهل أرقام الناس المشردين من منازلهم. وتقدر الأمم المتحدة ـ منذ تموز ـ ازدياد أعداد الفارين من منازلهم بمقدار 60000 شهرياً. ويقول أفضل تقدير بأن ما يقارب الـ 16% من تعداد العراقيين أو على الأقل واحد من كل ستة أشخاص لا يعيشون في منازلهم.

غادر ما يقارب نصف الفارين البلاد، الأمر الذي يشير إلى مليوني لاجئ في الخارج تاركاً المليونين الباقيين في غياهب الهجرة الداخلية وهم يمثلون مأساة إنسانية طارئة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/X2VOuhq/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.