عندما ترتفع أسعار الفائدة

كمبريدج ــ إن أسعار الفائدة الطويلة الأجل الآن منخفضة إلى مستويات غير قابلة للاستمرار، وهذا يعني نشوء فقاعات أسعار السندات وغيرها من الأوراق المالية. وعندما ترتفع أسعار الفائدة، وهو ما سيحدث بكل تأكيد، فإن هذه الفقاعات سوف تنفجر، وتهبط أسعار هذه الأوراق المالية، ويلحق الضرر بكل من يحملها. وبقدر ما تحتفظ به البنوك والمؤسسات المالية الأخرى المفرطة في الاستعانة بالروافع المالية (الاستدانة) منها، فإن الفقاعات المنفجرة قد تؤدي إلى الإفلاس وانهيار الأسواق المالية.

وتشكل أسعار الفائدة المنخفضة للغاية على سندات الخزانة الأميركية الطويلة الأجل مثالاً واضحاً لسوء التسعير الحالي للأصول المالية. فسعر الفائدة الاسمي على سندات الخزانة لعشر سنوات أقل من 2%. ولأن معدل التضخم أيضاً 2%، فإن هذا يعني سعر فائدة حقيقي سلبي، وهو ما يؤكده سعر الفائدة على سندات الخزانة المحمية ضد التضخم لعشر سنوات 0,6-%)، والتي تعدل سعر الفائدة والدفعات الأساسية وفقاً للتضخم.

تاريخيا، كانت أسعار الفائدة الحقيقية على سندات الخزانة لعشر سنوات أعلى من 2%؛ وبالتالي فإن سعر اليوم أدنى بنحو نقطتين مئويتين عن متوسطه التاريخي. ولكن هذه المعدلات التاريخية كانت سائدة في أوقات عندما كان مستوى العجز المالي وديون الحكومة الفيدرالية أقل كثيراً من المستوى الحالي. وفي ظل التوقعات بارتفاع عجز الموازنة ليصبح 5% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول نهاية العقد المقبل، ونسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي التي تضاعفت تقريباً في غضون الأعوام الخمسة الماضية ولا تزال مستمرة في النمو، فإن أسعار الفائدة الحقيقية على سندات الخزانة لابد أن تكون أعلى كثيراً مما كانت عليه في الماضي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/esD2TyS/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.