money exchange AFP/Getty Images

أموال من السماء؟

طوكيو - الاقتصاد العالمي يعاني. والعملة الموحدة تكبّل منطقة اليورو ولا تحررها، فاليابان تتألم من تباطؤ تطبيع السياسة النقدية الأمريكية، وتعاني الأسواق الناشئة حول العالم عواقب سوء الإدارة الاقتصادية الصينية. ولكن لا ينبغي أن تدفع الظروف العالمية المعاكسة، مهما كانت مزعجة، بمسؤولي البنوك المركزية إلى إهمال مخاطر السياسات غير المجرَّبة، وعلى رأسها سياسة طباعة النقود أو «إنزال النقود بالهليكوبتر» التي يقترحها الكثيرون الآن.

ابتكرها ميلتون فريدمان عام 1969 وكانت جزءا من تجربة فكرية ــ وليست اقتراحا فعليا ــ أطلِق عليها هذا الاسم إشارة إلى مشهد تناثر النقود حديثة الطبع من مروحية تصدر طنينا.  ولكن الهدف من سياسة إنزال النقود بالهليكوبتر ــ أو ما أطلق عليه رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بن برنانكي مؤخرا «برنامج مالي ممول بالنقود» (MFFP) ــ هي ببساطة توزيع نقود مطبوعة حديثا على المستهلكين مباشرة، عن طريق خفض الضرائب على سبيل المثال.

استبعد مسؤولو البنوك المركزية بصورة متكررة على مدار نصف القرن الماضي استخدام البرنامج المالي الممول بالنقود. ولكن في البيئة الحالية ذات الطلب الكلي الضعيف باستمرار، والتضخم الأقل من المستهدف، ونمو الناتج البطئ أو المنعدم، كان الاقتصاديون حول العالم يبحثون في يأس عن تدخل إلهي، وهو بحث أدى بالبعض إلى مهبط الهليكوبتر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/VHpqIMn/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.