هل بدأ انتعاش الاقتصاد في الولايات المتحدة

كمبريدج ـ رغم أن الاقتصاد الأميركي ما زال مستمراً في الانحدار، إلا أن سقوطه لم يعد مستمراً بنفس السرعة التي كان عليها في بداية العام أو في الأسابيع التالية لانهيار ليمان براذرز في سبتمبر/أيلول 2008. وبهذا المعنى فمن المعقول أن نقول إننا ربما تجاوزنا المرحلة الأسوأ من دورة الانحدار الاقتصادي.

بيد أن قراءتي للأدلة لا تتفق مع قراءة هؤلاء الذين يزعمون أن الاقتصاد أصبح الآن في طريقه نحو التحسن، وأن الانتعاش الدولي المستدام من المرجح أن يبدأ في غضون الأشهر القليلة المقبلة. ورغم أن حزمة التحفيز المؤلفة من خفض الضرائب وزيادة الإنفاق الحكومي، والتي أقِرَت في وقت سابق من هذا العام، سوف تعطي دفعة مؤقتة للنمو، فمن غير المرجح أن نشهد بداية التحسن المستدام قبل حلول العام القادم على أفضل تقدير.

يبني المتفائلون مزاعمهم حول بداية الانتعاش الاقتصادي في وقت أقرب من المتوقع على مجموعة متنوعة من الإحصائيات. فقد لاحظوا أن أنشطة البناء في ارتفاع، وأن أسعار المساكن تنحدر بمعدلات أبطأ، وأن الدخل الشخصي المتاح سجل زيادة أثناء الربع الأول من هذا العام، وأن مستويات الإنفاق الاستهلاكي قد ارتفعت، وأن سوق العمل بدأت في التحسن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/7FwRvM3/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.