kschwab21_Getty Images_worldarrowhand Getty Images

لقد حان الوقت لإعادة الضبط الشامل

جنيف - قد تنفرج الإغلاقات الناجمة عن فيروس كوفيد - 19 تدريجياً، إلا أن القلق بشأن التوقعات الاجتماعية والاقتصادية يتفاقم حول العالم.هناك سبب وجيه يستدعي القلق: فنحن نشهد بالفعل بداية ركود اقتصادي حاد، وقد نواجه كساداً اقتصادياً هو الأسوأ من نوعه منذ فترة الثلاثينيات.وبينما تبدو هذه نتيجة محتملة، إلا أنه لا مفر منها.

لتحقيق أفضل النتائج، يجب على العالم مظافرة جهوده والعمل بشكل مشترك وسريع لتجديد كلّ ما يتعلّق بمجتمعاتنا واقتصاداتنا، بداية من الجوانب التعليمية وصولًا إلى العقود الاجتماعية وظروف العمل.يتوجب على كافة الدول، من الولايات المتحدة إلى الصين، المشاركة في هذه العملية، كذلك يتوجب تحويل كافة الصناعات من النفط والغاز إلى التكنولوجيا.وباختصار، فإننا بحاجة إلى "إعادة ضبط شامل" للرأسمالية.

أسباب عدّة تدفعنا إلى إعادة ضبط شامل، إلا أن الأمر الأكثر إلحاحاً يتلخص بفيروس كوفيد-19.فبعد أن أودى بحياة مئات الآلاف شخص، فإن هذا الوباء يُمثل إحدى أسوأ أزمات الصحة العامة في التاريخ الحديث.وفي الوقت الذي لا تنفك فيه الخسائر البشرية تزداد حول العالم، لا يسعنا القول أن نقول إلا أن النهاية لا تزال بعيدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/vI3JvYdar