تجاوز الانتخابات الأميركية

الآن يلقي الحكماء وأصحاب الرأي بكل ثقلهم في محاولة لتفسير وتأويل انتخابات الرئاسة الأميركية. هل تمثل النتيجة التي انتهت إليها الانتخابات، علاوة على المكاسب التي حققها الجمهوريون في الكونغرس، تصديقاً وإقراراً لمواقف بوش ؟ هل تحول جمهور الناخبين في أميركا إلى اليمين؟ هل أصبح الأميركيون أكثر انشغالاً بـِ " القيم

ومثل الأسعار في مجال الاقتصاد، فإن اختياراً انتخابياً واحداً قد يحتوي على الكثير من المعلومات المكثفة المضغوطة. فهذا الصوت الانتخابي يعتبر ملخصاً للأسباب التي تجعل مواطناً ما يفضل مرشحاً عن آخر، مع أخذ كل العوامل في الاعتبار. والأمر يتطلب عدداً من استطلاعات الرأي لكي نتوصل إلى المغزى الحقيقي لما حدث، سواء في الولايات المتحدة أو في العالم ككل.

والأمور واضحة حتى هذا الحد، لكن هناك قليل من الثقة في سياسات بوش الاقتصادية. فالأسرة الأميركية العادية تدرك أن الأوضاع الآن أسوأ مما كانت عليه منذ أربعة أعوام، كما تبدو غير مقتنعة بأن التخفيضات الأخيرة على الضرائب والتي استهدفت أصحاب الدخول المرتفعة قد جلبت أي من الفوائد التي بشرت بها إدارة الرئيس بوش .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/mPTH7XN/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.