ألمانيا والركود السياسي

منذ عام مضى كانت آنجيلا ميركيل مستشارة ألمانيا الجديدة الفاتنة قد بلغت المرحلة النهائية من حملتها الانتخابية. وحتى ذلك الوقت كان المستشار جيرهارد شرودر صاحب المنصب آنذاك متخلفاً عنها في استطلاعات الرأي العام، حتى تصورت أنها قادرة على تحقيق انتصار ساحق وأنها بات بوسعها أن تتوسع في شرح وتفنيد قسوة برنامج التقشف الليبرالي الذي وصفته بدقة في إطار حملتها الانتخابية. حتى أنها أعلنت عن زيادة الضريبة على القيمة المضافة ـ وهو ما قررت حكومتها الجديدة تنفيذه بالفعل في عام 2007.

لكن الناخبين الألمان لم يقدروا لها صراحتها وأمانتها. فحين ذكرت اسم أستاذ القانون بول كيرشوف ، الذي كان يؤيد فرض ضريبة غير متغيرة في ألمانيا، باعتباره مرشحها لمنصب وزير المالية، تحولت مسيرة آنجيلا ميركيل الانتخابية السهلة إلى كابوس. فقد خسرت الفارق الكبير الذي كان بينها وبين منافسها، وفي النهاية فازت بهامش ضئيل إلى الحد الذي جعلها عاجزة عن الدخول في تحالف مع الليبراليين. وبدلاً من ذلك بات لزاماً عليها أن تشكل ائتلافاً مع حزب شرودر ، حزب الديمقراطيين الاجتماعيين، ولو بدون شرودر ذاته.

اليوم اقترب العام الأول من ولاية ميركيل من نهايته. ولقد حققت حكومتها نجاحاً على مستوى العلاقات الدولية، كما فازت باحترام شركائها في الاتحاد الأوروبي وتمكنت من مداواة العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة. وبفضل أسلوبها المتواضع وملكاتها الفكرية المتميزة (فهي حاصلة على درجة الدكتوراه في الفيزياء) تمكنت بسرعة من الفوز باحترام أقرانها، حتى فلاديمير بوتن الذي تتحدث لغته بطلاقة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/3B6IZQ5/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now