james184_Sean GallupGetty Images_germanyelection Sean Gallup/Getty Images

ألمانيا والأزمة الأوروبية

برينستون ـ يُمثل تقارب نتائج الانتخابات الألمانية نقطة تحول في تاريخ الجمهورية الفيدرالية، مما يُشير إلى التفكك النهائي لنظام الحزبين الوشيك الذي اتسمت به لفترة طويلة سياسات ألمانيا الغربية ثم ألمانيا المُوحدة بعد عام 1990.

فقد حصد الحزبان المُهيمنان الرئيسيان، الحزب الاشتراكي الديمقراطي (SPD) وتحالف الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي (CDU / CSU)، حوالي 50% من الأصوات فقط. تُشير النتيجة إلى أن ألمانيا قد خضعت لدرجة جديدة من الاعتماد على الوحدة الأوروبية، حيث اكتسبت بعض السمات الأكثر تدميراً للسياسة في البلدان المجاورة. والنتيجة هي أن الانقسام وجنون العظمة سوف يُسيطران الآن على الحياة السياسية الألمانية.

استندت سياسات أوروبا الغربية في فترة ما بعد الحرب إلى التناوب بين أحزاب يمين الوسط (الاتحاد المسيحي الديمقراطي) ويسار الوسط (الحزب الاشتراكي الديمقراطي). كانت الأحزاب التي تُمثل هذين الحزبين الشعبيين وسطية بلا شك، لأنه كان عليها التنافس على ما يطلق عليه علماء السياسة "الناخب الوسيط". إن الحزب الذي يسعى إلى فرض المزيد من الضرائب وإعادة التوزيع من شأنه أن يُسيء إلى الوسط، وكذلك الحزب الذي قاوم التضامن وأظهر التزامًا غير كافٍ بدولة الرفاهية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/1sDj4N9ar