canuto17_Brendan Smialowski  AFP) (Photo by BRENDAN SMIALOWSKIAFP via Getty Images_shippingtrade Brendan Smialowski/AFP via Getty Images

السياسة الصناعية الجيوسياسية غير الفعّالة

واشنطن - تُثير موجات نقص الإمدادات الناجمة عن اندلاع الجائحة المخاوف بشأن الأمن القومي في الاقتصادات المتقدمة. ونظرًا إلى شعورهم بالقلق إزاء الاعتماد المفرط على التصنيع الصيني، اقترحت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان مبادرات لنقل الإنتاج. وهم ليسوا بمفردهم. تكتسب عملية إضفاء الطابع الجيوسياسي على الصلة بين التجارة والصناعة والأمن المزيد من الزخم في العالم النامي أيضًا. ومن غرب البلقان إلى أمريكا اللاتينية، ترى الحكومات فرصة اقتصادية ضخمة في مرحلة ما بعد نهاية فيروس كوفيد 19 في إعادة التصنيع ونقل الإنتاج إلى مناطق أقرب.

ومع ذلك، قد تكون مثل هذه الطموحات مُفرطة في التفاؤل. على الرغم من تراجع معدل انتشار التصنيع في الوقت المناسب، يبدو أن الصادرات الصينية قد تعززت بعد مرور عامين على اندلاع الجائحة، وذلك بسبب المرونة النسبية في جانب العرض والتحول (ربما المؤقت) في الطلب العالمي من الخدمات إلى السلع. علاوة على ذلك، تُشير المؤشرات المُبكرة إلى أن معظم دول أمريكا اللاتينية، على سبيل المثال، لم تتفوق بعد على الصين أو غيرها من الدول الآسيوية المُصدرة في سوق الولايات المتحدة، على الرغم من إمكانيات المنطقة كموقع قريب لإعادة التصنيع خلال أزمة فيروس كوفيد 19 وخفض أو حتى عكس مزايا تكاليف العمل التي تتمتع بها الصين مقارنة بالمكسيك والبرازيل.

لقد تبين أن إعادة تشكيل سلاسل التوريد أكثر تعقيدًا مما كان مُتوقعًا في مستهل الأمر. إن إزالة الأنماط الإنتاجية الدولية التي دامت ثلاثة عقود من الزمان - والتي استفادت منها آسيا بشكل خاص - سوف يتطلب أكثر من مجرد جغرافيا مواتية، أو ومدخرات جزئية في التكاليف، أو توفير حوافز سياسية واقتصادية غير مسبوقة.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/0DxfKhQar