مقال بقلم جلالة الملكة رانيا العبد الله

ايمن صبي فلسطيني من جباليا عمره 14 عاما، عائلته فقيرة .. والده عاطل عن العمل منذ آذار 2006 .. باع والداه اثاث المنزل لتأمين الطعام واحتياجات المدرسة لابنائهم .. مؤخرا، ابو ايمن تسلم معونة غذائية من الحكومة، لكنه اضطر لبيع الحليب لدفع تكاليف المواصلات للعودة للمنزل.

ايمن صبي مجتهد .. يحلم بوظيفة المستقبل.  ولكن مع اكتظاظ صفه - بوجود 47 طالبا في الصف ومع تطبيق نظام الفترتين - اصبحت بيئة التعلم بالنسبة له ولزملائه مرهقة جدا وغير محفزة. 

منزله ايضا غير آمن؛ فالتصعيد الاخير على بلدة جباليا يبعد 200 متر عن بيت ايمن.  وقد ارعبت اصوات القصف واطلاق النيران اخته ذات الخمس سنوات التي ما زالت تستيقظ ليلا وهي تصرخ.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/aD9DuP8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.