التدخل العراقي الصحيح

كانبيرا- يستحق الرئيس الامريكي باراك اوباما الدعم غير المشروط على قراره باستخدام القوه العسكريه من اجل حماية الاقليه اليزيديه المضطهده من التهديد بالاباده الجماعيه على يد المتشددين الغزاة من الدوله الاسلاميه في شمال العراق. ان ما فعلته الولايات المتحده الامريكيه يتوافق بشكل كامل مع مبادىء المسؤوليه الدوليه لحماية الناس الذين يتعرضون لخطر الجرائم الوحشيه الجماعيه وهي المبادىء التي تبنتها الجمعيه العامه للأمم المتحده بالاجماع سنة 2005. ان التدخل العسكري الامريكي يتوافق مع جميع عناصر مبادىء مسؤولية الحماية من حيث القانونيه والشرعيه والفعاليه المحتمله من اجل تحقيق اهدافها الفوريه.

على النقيض من التدخل العسكري الاصلي في العراق والذي لم يتوافق مع أي من تلك المبادىء فإن العمل العسكري الامريكي الحالي وبالرغم من انه يفتقد الى تفويض من مجلس الامن فلقد تم اتخاذه بطلب من الحكومه العراقية مما يعني انه لا مجال للقول انه يشكل خرقا للقانون الدولي كما يبدو انه يلبي المعايير الاخلاقية أو التحوطيه لاستخدام القوة العسكريه والتي وان لم يتم تبنيها بشكل رسمي بعد من قبل الامم المتحده أو اي جهه اخرى ، الا انها كانت موضوع نقاش  وقبول دولي على نطاق واسع خلال العقد الماضي.

ان معايير الشرعيه هي ان الفظائع التي تحصل او يخشى ان تحصل تعتبر خطيره لدرجة انها تبرر – للوهلة الاولى- ردا عسكريا وهو رد يكون دافعه الرئيس هو الدافع الانساني وأن يكون من غير المرجح ان يكون أي رد أقل فعالا في ايقاف الضرر او تجنبه وان يكون الرد المقترح يتناسب مع التهديد وان يكون نفع التدخل اكثر من ضرره.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ADmk4X4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.