pisaniferry123_Robert NickelsbergGetty Images_america first Robert Nickelsberg/Getty Images

نهاية العولمة كما نعرفها

باريس ـ على مدى عقود، كانت العولمة بالنسبة لمعظم الناس بمثابة اسم آخر للتحرير الشامل. ومنذ بداية الثمانينيات على وجه التحديد، سمحت الحكومات للسلع والخدمات ورأس المال والبيانات بالانتقال عبر الحدود، مع القليل من الشروط. فقد انتصرت رأسمالية الأسواق، وتم تطبيق قواعدها الاقتصادية في جميع أنحاء العالم. وكما يذكر عنوان كتاب برانكو ميلانوفيتش الأخير بشكل صحيح، فقد بقيت الرأسمالية وحدها في النهاية.

صحيح أن هناك جوانب أخرى للعولمة لا علاقة لها برأسمالية السوق. أدت عولمة العِلم والمعلومات إلى توسيع نطاق الوصول إلى المعرفة بطرق غير مسبوقة. ومن خلال العمل المدني الدولي المتزايد، نسّق نشطاء المناخ والمدافعون عن حقوق الإنسان مبادراتهم بشكل لم يسبق له مثيل. وفي الوقت نفسه، جادل دعاة الحوكمة في وقت مُبكر أن عولمة السياسات هي وحدها القادرة على موازنة مسيرة الأسواق إلى الأمام.

ومع ذلك، لم ترق هذه الجوانب الأخرى من العولمة أبدًا إلى مستوى البعد الاقتصادي. فقد كانت عولمة السياسات مخيبة للآمال بشكل خاص، حيث أوضحت الأزمة المالية لعام 2008 مدى فشل الحكم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/zJxGo5Sar