johnson109_Lucas-SchifresGetty-Images_china-development Lucas Schifres/Getty Images

مستقبل التقارب الاقتصادي

واشنطن — من يستطيع تعزيز النمو الاقتصادي السريع الحالي؟ الإجابة على هذا السؤال سوف تحدد جغرافية الازدهار في العقود القادمة، وما سيكون عليه توازن النشاط الاقتصادي العالمي في عام 2030 أو 2050. من الواضح أن هذا التوازن سوف ينتقل جزئيا من الولايات المتحدة وحلفائها ما بعد الحرب العالمية الثانية ليتجه نحو القوى العظمى الاقتصادية الجديدة المحتملة: الصين والهند. لكن هذا التحول لن يغير النظام العالمي بالضرورة.

على الورق، قد يبدو النمو الاقتصادي بسيطا - وهو زيادة مطردة في الإنتاجية. إن إنتاجية الاقتصاد، أو نصيب الفرد من الناتج، رهين بمخزون رأس المال، والعمالة (عدد العمال، ومستواهم التعليمي)، وبقايا مبهمة معروفة باسم "إنتاجية العوامل الكلية"، والتي تشير إلى كيفية تنظيم رأس المال والعمالة. إن الفكرة الأساسية وراء النمو الاقتصادي الحديث - والتي بدأت في أواخر القرن الثامن عشر - أن هذا النمو يشمل  بناء رأس المال المادي (المباني، والآلات، والبنية التحتية)، وتقوية مستويات التعليم، والجمع بين "عوامل الإنتاج" بطريقة تساعد على زيادة الإنتاجية. وعادة ما يساعد الابتكارالتكنولوجي، سواء كان محليا أو مستوردا.

لا توجد أسرار هنا. تنمو الدول بهذه الطريقة منذ أكثر من 200 عام. يمكنك تصميم إستراتيجية النمو وفقًا لمواردك الطبيعية، مثل وفرة الفحم أو الوصول إلى البحر. يمكنك أن تنمو من خلال الاعتماد على دور أقوى للحكومة (كما هو الحال في سنغافورة) أو الاعتماد بشكل كبير على القطاع الخاص (كما هو الحال في هونغ كونغ).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/k41Nvd0ar