Paul Lachine

فوكوشيما، اختبار أوروبا النووي

مدريد ــ من المنظور الأوروبي، شهدت اللاعقلانية التي انطوى عليها الخطاب السياسي والإعلامي فيما يتصل بقضية الطاقة النووية، زيادة كبيرة منذ انصهار المفاعل النووي في محطة دياتشي اليابانية في فوكوشيما في العام الماضي. ورغم هذا فإن التقييم النزيه لوضع الطاقة النووية في العالم يظل ضرورياً وصعباً بنفس القدر.

لا ينبغي للأوروبيين أن ينتهجوا أسلوباً أبوياً في التعامل مع سياسة الطاقة النووية وكأن رأينا يشكل أهمية بالغة في مختلف أنحاء العالم. ولكننا نفعل هذا. ومن ناحية أخرى تتحمل أوروبا مسؤولية مقيدة فيما يتصل بالأمن، حيث لا يزال بوسعنا تأسيس إطار دولي تنظيمي ومؤسسي كفيل بحمل الدول على الانضباط وجلب قدر أعظم من الشفافية عندما يتعلق الأمر بمخاطر عالمية مثل الطاقة النووية.

وبنفس القدر، تتحمل أوروبا المسؤولية عن تعزيز البحوث في مجال التكنولوجيات الأكثر أمانا، وخاصة التأسيس لجيل رابع من تكنولوجيا المفاعلات النووية. فنحن الأوروبيون لا نملك ترف تفكيك قطاع صناعي ذي قيمة مضافة عالية ولا نزال نتمتع فيه بميزة نسبية حقيقية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/YnGKdPm/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.