16

ضياع الحلم الفرنسي

كامبريدج- ان الازمة في منطقة اليورو هي نتيجة لاصرار فرنسا على " المشروع الأوروبي"  وهو هدف الاتحاد السياسي والذي بدأ بعد الحرب العالمية الثانية عندما اقترح السياسيان الفرنسيان المهمان جان مونيت وروبرت شومان انشاء الولايات المتحدة الاوروبية.

لقد جادل مونيت وشومان بإن اتحاد سياسي مشابه لامريكا سوف يمنع اشكال الصراع التي تسببت بثلاثة حروب اوروبية رئيسة وهذه فكرة جذابة ولكنها فكرة اغفلت الحرب الاهلية المروعة في امريكا . ان اي اتحاد سياسي اوروبي يجعل اوروبا ايضا قوة تضاهي الولايات المتحدة الامريكية وهذا يعطي فرنسا والدبلوماسية الفرنسية المعقدة دورا مهما في الشؤون الاوروبية والعالمية.

لقد قاد حلم مونيت شومان الى اتفاقية روما لسنة 1956 والتي أسست منطقة تجارة حرة صغيرة والتي توسعت لاحقا لتشكل المجموعة الاقتصادية الاوروبية . لقد كانلتأسيس المجموعة الاقتصادية الاوروبية اثار اقتصادية ايجابية ولكن كما هو الحال فيما يتعلق بمنطقة التجارة الحرة لشمال امريكا فإنها لم تقلل من الهوية الوطنية او تخلق شعورا بالوحدة السياسية.

لقد كان ذلك هو الغرض من معاهدة ماستريخت لسنة 1992 والتي اسست الاتحاد الاوروبي . ان التقرير المؤثر " سوق واحد ، نقود واحدة " والصادر سنة 1990 تحت قيادة وزير المالية الفرنسي الاسبق جاك ديلور دعا لانشاء عملة موحدة معتمدا في ذلك على الحجة المزيفة بإن السوق الموحدة لا تستطيع ان تعمل بدون عملة موحدة. لقد جادل انصار العملة الموحدة وبشكل اكثر واقعية بإن العملة الموحدة قد تجعل الناس يتصرفون كاوروبيين وان التحول لبنك مركزي اوروبي قد يؤسس لانتقال السلطة من الحكومات الوطنية.