miliband9_skodonnellGetty Images_covidvaccinemoney skodonnell/Getty Images

إصلاح نظام التمويل المُعطل بسبب الجائحة

نيويورك - منذ آخر اجتماع لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في أغسطس / آب 2019، أسفر فيروس كورونا عن وفاة 3.5 مليون شخص وخسائر اقتصادية من المتوقع أن تصل إلى 22 تريليون دولار بحلول عام 2025 - وهي أزمة اقتصادية أكبر بنسبة 80٪ من تلك التي أعقبت الأزمة المالية العالمية لعام 2008. وقد أثارت كل من هذه الأحداث الكارثية تعددية الأطراف الجريئة والفعالة التي جعلت العالم أكثر أمانًا وازدهارًا بعد ذلك. تحظى مجموعة السبع الآن بفرصة لإظهار نفس النوع من القيادة في مؤتمر القمة المُنعقد في كورنوال في نهاية  هذا الأسبوع.

وبصفتها الرئيس الحالي لمجموعة السبع، تأمل المملكة المتحدة في قيادة الانتعاش العالمي من الركود الناجم عن انتشار فيروس كوفيد 19 بطريقة تعزز قدرة العالم على مواجهة الأوبئة في المستقبل. وسيتطلب تحقيق هذا الهدف المزيد من الحوافز المالية، ولكنه يتطلب أيضًا تمويلًا وإصلاحات أوسع نطاقاً. يتعين على قادة اليوم معالجة أوجه القصور المحددة لجهود تمويل الجائحة في الماضي من خلال ربط الاستثمارات طويلة الأجل في التأهب بآليات التمويل السريع في المراحل المبكرة.

لقد أكد الدمار الناجم عن أزمة فيروس كورونا ما قاله الخبراء منذ سنوات: إن أنظمتنا الوطنية والإقليمية والعالمية غير كافية إلى حد كبير لاكتشاف واحتواء الأوبئة. هناك حاجة إلى استثمار مليارات الدولارات لتجنب المزيد من الخسائر التي تُقدر بتريليونات الدولارات والمعاناة البشرية التي لا توصف في المستقبل.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/gXQu6Nnar