التانجو الأخير في الأرجنتين

بوينس آيرس ــ في بعض الأحيان قد يبدو الأمر وكأن الأرجنتين والأزمة الاقتصادية متلازمان منذ مولد البلاد، كتوأم سيامي. والواقع أن الأرجنتين هي الدولة المتقدمة الوحيدة التي نجحت، أثناء الفترة من الحرب العالمية الثانية إلى يومنا هذا، في إدارة أمورها بدرجة من السوء كفيلة بإخراجها من العالم الأول.

ولكن على الرغم من كل التقصير والعجز، فإن النخبة الحاكمة في الأرجنتين لم تكن قط مقصرة في اتخاذ المواقف المتغطرسة، والنظر إلى البلاد وكأنها على قدم المساواة مع أقوى دول العالم، وبالتالي فإن الأرجنتين لم تخش قط الوقوف في وجه أي منها.

ففي بوينس آيرس يكفي لكي تندلع مشاجرة أن يشير أحد إلى أن فريق الأرجنتين لكرة القدم ليس الفريق الأفضل في العالم، رغم أنها فازت ببطولة كأس العالم مرتان فقط، بعد البرازيل (خمس مرات)، وإيطاليا (أربع مرات)، وألمانيا (ثلاث مرات) ــ أي أنها تتساوى مع جارتها الصغيرة أوروجواي. ورغم أن العديد من الخبراء واللاعبين والمشجعين يعتبرون بيليه البرازيلي أفضل لاعب كرة قدم في كل العصور، فمن الحكمة ألا تجادل السكان المحليين في إصرارهم على أن مارادونا أو ليونيل ميسي، الأرجنتينيين، أفضل من بيليه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/GREwKZ4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.