german euro coin Mouser Williams/Flickr

هل يمكن اصلاح اليورو؟

باريس- عندما قام وزير المالية الالماني ولفجانج شويبل مؤخرا بطرح خيار الخروج اليوناني من اليورو فلقد اراد من وراء ذلك ان يشير الى انه لا يوجد عضو باستطاعته الامتناع عن التقيد بالضوابط الصارمة للاتحاد النقدي وفي واقع الأمر فإن مبادرته أثارت جدلا أشمل بكثير يتعلق بالمبادىء التي يقوم عليها اليورو وكيفية ادارته والمنطق من وراء وجوده.

قبل اسبوعين فقط من اقتراح شويبل، لم يولي قادة اوروبا الكثير من الاهتمام بتقرير عن مستقبل اليورو اعده رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر وزملائه من مؤسسات الاتحاد الاوروبي الاخرى ولكن النزاع الجديد المتعلق باليونان قد اقنع العديد من صناع السياسة بضرورة العودة الى نقطة البداية وفي الوقت نفسه يتساءل المواطنون لماذا نشترك بهذه العملة وهل هذا شيئا منطقيا وهل بالإمكان التوصل لاتفاق فيما يتعلق بمستقبلها .

بالنسبة للعملات كما بالنسبة للبلدان هناك خرافات تتعلق بكيفية انشاؤها. ان الحكمة التقليديه هي ان اليورو كان الثمن السياسي الذي دفعته المانيا للرضوخ الفرنسي لاعادة توحيدها وفي واقع الامر فإن اعادة توحيد المانيا أعطى قوة دفع اخيرة من اجل مشروع تم تصوره للمرة الاولى في الثمانينات من اجل حل معضلة قائمة منذ فترة طويلة . لقد كانت الحكومات الاوروبية تكره بشدة تعويم اسعار الصرف والتي افترضوا انها لن تتوافق مع السوق الموحدة كما ان هذه الحكومات كانت غير مستعدة للمحافظة على نظام نقدي يهمين عليه البنك المركزي الالماني. لقد بدا ان افضل طريقة للمضي قدما هي عملة اوروبية بحق مبنية على اساس مبادىء المانية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/8Mm8SK1/ar;
  1. roach102_WallyMcNameeCORBISCorbisviaGettyImages_ReaganJapanpressconference Wally McNamee/CORBIS/Corbis via Getty Images

    Japan Then, China Now

    Stephen S. Roach

    Back in the 1980s, Japan was portrayed as the greatest economic threat to the United States, and allegations of intellectual property theft were only part of Americans' vilification. Thirty years later, Americans have made China the villain, when, just like three decades ago, they should be looking squarely in the mirror.

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.