20

الديمقراطية أو الفشل في أوروبا

برلين- "يجب دمقرطة أوروبا أو سوف تتفكك".إن هذا القول المأثور هو أكبر من شعار في البيان الرسمي لمجموعة حركة الديمقراطية في أوروبا داي م 25 وهي المجموعة التي ساعدت أنا في إطلاقها مؤخرا في برلين وهذه حقيقة بسيطة وإن كانت غير معترف بها على نطاق واسع .

إن التفكك الحالي لإوروبا هو حقيقي جدا حيث يبدو أن القرارات الجديدة تظهر في كل مكان ينظرإليه المرء :على طول الحدود وضمن مجتمعاتنا وإقتصادتنا وفي عقول مواطني أوروبا.

إن خسارة أوروبا للنزاهة يبدو واضحا بشكل مؤلم في التحول الإخير في إزمة اللاجئين فلقد دعا القادة الأوروبيون  الرئيس التركي رجب طيب أردوجان لفتح حدود بلاده للاجئين من مدينة حلب السورية التي مزقتها الحرب وفي الوقت نفسه إنتقدوا اليونان لسماحها لنفس هولاء اللاجئين بدخول الأراضي الأوروبيه وحتى إنهم هددوا بإقامة سياج على طول حدود اليونان مع بقية أوروبا.

إن بالإمكان روية تفكك مماثل في القطاع المالي فلو ربحت مواطنة إمريكية جائزة اليانصيب فإنها لن تهتم لو تم إيداع دولارات الجائزة التي ربحتها في بنك مقره نيفادا أو نيويورك ولكن هذا يختلف في منطقة اليورو فنفس المبلغباليورو لديه قيمة "متوقعة "مختلفة تماما في الحساب البنكي البرتغالي أو الإيطالي أو اليوناني أو الهولندي أو الألماني وذلك نظرا لأن البنوك في الدول الأعضاء الأضعف تعتمد على حزم الإنقاذ من حكومات تعاني من مصاعب مالية وهذه إشارة واضحة على تفكك العملة الموحدة.