Frauenkirche Munich Insights

كيف يجب على أوروبا التعامل مع ترامب

ميونيخ - تشكل رئاسة دونالد ترامب اختبارا لأوروبا، وللعلاقات عبر الأطلسي، وبالنسبة للعالم ككل. في الواقع، في نواح كثيرة، تتسم سياسة ترامب "أمريكا أولا" بمعارضتها للسياسة الخارجية الأممية للولايات المتحدة المتبعة منذ العقود الثمانية الماضية.

بداية، يقول ترامب إنه يثق بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين على حد سواء. هل هذا يعني أن الولايات المتحدة ستواصل سياسة تساوي الفرص بين الاتحاد الأوروبي والكرملين؟

وهذا ليس سؤالا زائدا. لقد أوضح ترامب أن تأسيس الشراكات والتحالفات والقواعد والبروتوكولات تعني القليل بالنسبة له. في تغريدة على تويتر، انتقد بشدة وسائل الإعلام، وهاجم قضاة مستقلين، واستهدف الأفراد والشركات، واستخف بالمنظمات الدولية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/mzAbFLo/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.