أوروبا في عيون أمريكية

دائماً ما يتم تذكير الأوروبيين بكل ما هو خطأ وعيب في أمريكا. ولكن ربما كان علي الأوروبيين أن يعكسوا الآية بحيث تصبح: "ما العيب في أوروبا في اعتقاد الأمريكيين؟"

ففي المقام الأول، يرى الأمريكيون أوروبا كقارة مصابة بركود أنزله بها أهلها ـ ويبرر نظرتهم هذه سبب وجيه. فقد اقترب النمو الاقتصادي في الاتحاد الأوروبي من الصفر في عام 2003.

ويبدو أن العديد من الدول، وبخاصة ألمانيا وفرنسا، قد أصبحت مقيدة بأسواق عمالة تعوزها المرونة وقوانين كابحة للنشاط الدينامي. كما يبدو أن إعلان لشبونة الذي صدر منذ عدة سنوات وحظي بانتباه وإطراء شديدين والذي أعلن أن أوروبا ستصبح أكثر مناطق العالم تنافسية بحلول عام 2010، كان مدعاة لسخرية الأمريكيين الذين تسجل إنتاجيتهم مستويات غير مسبوقة باستمرار.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/VEwdM96/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.