التضامن الأوروبي مع أوكرانيا

ظل البولنديون لأجيال عديدة يحلمون بيوم تنتهي فيه الفُرقة التي دبت بين شعوب أوروبا بعد الحرب. كما ظل الأوكرانيون محرومين لأجيال عديدة من حقهم في وطنهم ولغتهم وثقافتهم. ولقد كان الأمر الذي ألّف بين أسرى الضمير هؤلاء طيلة ستينيات وسبعينيات وثمانينيات القرن العشرين هو إيمانهم بأن أوطانهم سوف تجد مكاناً في إطار أوروبا موحدة ذات يوم.

تحقق حلم البولنديون مع التوسعة الأخيرة التي شهدها الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو. أما أوكرانيا فقد أصبح موقفها أكثر التباساً وغموضاً من ذي قبل، ولكن هناك قرارات مصيرية بشأن مستقبلها على وشك أن تُتّخذ. في شهر مايو يعتزم الاتحاد الأوروبي تعيين المبادئ التي ستوجه علاقاته بجيرانه الجدد. وفي شهر يونيو ستعقد منظمة حلف شمال الأطلنطي اجتماع قمة لمناقشة احتمالات انضمام أوكرانيا إلى الحلف. وفي هذا الخريف ستحدد الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا مستقبل التنمية في البلاد لعقود قادمة.

في هذه اللحظة الحاسمة، ندعو أوروبا ونطالبها بفتح ذراعيها لأوكرانيا، تلك الدولة الأوروبية العظيمة التي لا ينبغي أن ننسى أو نتجاهل احتياجاتها وطموحاتها في خضم عملية بناء أوروبا الجديدة. ويتعين على أوروبا أن تتجاوز نظرتها إلى علاقتها بأوكرانيا باعتبارها جارة: لابد وأن تقرر بوضوح أن أوكرانيا تحظى بفرصة واقعية للانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلنطي والاتحاد الأوروبي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/RKoLY4s/ar;