Margaret Scott

أحدث ثورات أوروبا

ستوكهولمـ إن التاريخ يتحرك عادة في خطوات صغيرة، ولكن مثل هذه الخطوات قد تسفر في بعض الأحيان عن عواقب ضخمة.

في عشية رأس السنة الجديدة، صنعت السويد التاريخ بخطوة صغيرة بإنهاء الدورة الأخيرة لرئاسة السياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي. فبعد أعوام من انتقال الرئاسة كل ستة أشهر، قمنا بتسليم المهمة إلى الهياكل الدائمة الجديدة للاتحاد الأوروبي، والتي تأسست في بروكسل وفقاً لمعاهدة لشبونة.

ولكن ما يبدو الآن وكأنه خطوة صغيرة للبشرية يشكل بلا أدنى شك قفزة هائلة بالنسبة لأوروبا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/rwzeKoO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.