أوروبا والمهمة العالمية

إن أوروبا تبحث عن هويتها. وأنا أعتقد أن العثور على تلك الهوية ليس بالأمر العسير. ذلك أن الاتحاد الأوروبي يجسد مبدأ المجتمع المفتوح، الذي يستطيع أن يخدم كقوة دافعة نحو مجتمع عالمي مفتوح.

اسمحوا لي أن أشرح لكم مقصدي.

كان أول من استخدم مفهوم المجتمع المفتوح هو الفيلسوف الفرنسي هنري بيرجسون في كتابه "المصدران اللذان نستمد منهما الأخلاق والدين". أحد هذين المصدرين طبقاً لبيرجسون قَـبَلي، وهو يؤدي إلى مجتمع منغلق يشعر أفراده بالتشابه فيما بينهم، إلا أنهم يخشون عداوة الآخرين أو يعادونهم. أما المصدر الثاني فهو عالمي، ويؤدي إلى مجتمع مفتوح يهتدي بحقوق عالمية للإنسان، وهذه الحقوق تحمي حرية الفرد وتعززها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/4XxIPUd/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.