migrants in the mediterranean Nikolas Georgiou/ZumaPress

أوروبا وشلل الهجرة

برلين ــ لقرون عديدة، كانت أوروبا قارة مبتلاة بالحروب، والمجاعات، والفقر. وكان الحرمان الاقتصادي والاجتماعي يدفع الملايين من الأوروبيين إلى الهجرة. وقد أبحروا عبر المحيط الأطلسي إلى أميركا الشمالية والجنوبية، وإلى أماكن نائية مثل أستراليا، للهروب من البؤس والسعي إلى حياة أفضل لأنفسهم وأطفالهم.

وكانوا جميعهم، بلغة المناقشة الدائرة حالياً حول الهجرة واللاجئين، "مهاجرين لأسباب اقتصادية". وخلال سنوات القرن العشرين، أصبح الاضطهاد العنصري، والقمع السياسي، وويلات حربين عالميتين، من الأسباب الغالبة للهروب.

واليوم، أصبح الاتحاد الأوروبي بين أكثر مناطق العالم الاقتصادية ثراء. ولعقود من الزمن، كان المنتمون إلى الغالبية العظمى من الأوروبيين يعيشون في دول ديمقراطية مسالمة تحترم حقوقهم الأساسية. وتحول بؤس أوروبا وهجرتها إلى ذكرى بعيدة (إن لم يكن النسيان قد طوى هذه الذكرى تماما).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/LkK3qP4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.