إنهاء المأساة في دارفور

إن الظروف الحرجة التي ما زالت تفرض نفسها في دارفور تكبد أهلها قدراً هائلاً من المعاناة. وكل من طرفي النزاع ـ الحكومة السودانية والقوات المتحالفة معها من جانب، والجماعات المعارضة في دارفور من جانب آخر ـ لابد وأن يدركا أنه لم يعد من الممكن ولا الجائز أن يقع المدنيون ضحايا للصراع السياسي بينهما.

إن موافقة الحكومة السودانية على نشر القوات المشتركة التابعة لمهمة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، والتي تهدف إلى الحفاظ على السلام في المنطقة، تشكل تطوراً محموداً بكل المقاييس. إلا أن الصلاحيات التي ينبغي لهذه المهمة أن تتمتع بها لابد وأن تكون قوية إلى الحد الذي يسمح لها بتوفير الحماية الكاملة للسكان المدنيين. فضلاً عن ذلك فإن تحقيق هذه الغاية البالغة الأهمية بصورة حاسمة لن يتسنى إلا من خلال التمويل الجيد، وتوفير العدد الكافي من الجنود لهذه المهمة، وتزويدها بكافة الإمكانيات والصلاحيات الممكنة. ويتعين علينا في هذا السياق أن نسجل إعجابنا وتقديرنا لكل الدول والمؤسسات الدولية التي تعهدت بتقديم مساعدات مالية إضافية بهدف المساعدة في تأمين النجاح لهذه المهمة ـ وبصورة خاصة فرنسا، وأسبانيا، والمفوضية الأوروبية.

من الأهمية بمكان أن تؤكد الجهات الدولية الفاعلة لحكومة السودان أن مهمة الأمم المتحدة/الاتحاد الأفريقي لن تسعى إلى تغيير النظام الحاكم في الدولة أو توسيع نطاق صلاحياتها إلى ما يتجاوز مهام حفظ السلام. وفي ذات الوقت، يتعين على الحكومة السودانية أن تدرك تمام الإدراك أن المجتمع الدولي لن يستمر في تقديم الدعم لها إلا بالتزامها بتعهداتها السابقة والتعاون مع المهمة والمساعدة في الإعداد للمهمة ونشر القوات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/41WGrJt/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.