World leaders Getty Images

الاقتصاد العالمي في عام 2018

هونج كونج ــ كثيرا ما يُطرَح على الاقتصاديين من أمثالي مجموعة من الأسئلة المتكررة التي ربما تساعد في إرشاد اختيارات الشركات والأفراد والمؤسسات، في مجالات مثل الاستثمار والتعليم والوظائف، فضلا عن توقعاتهم السياسية. وفي أغلب الحالات، لا توجد إجابة قاطعة حاسمة. ولكن بالاستعانة بالقدر الكافي من المعلومات، يستطيع المرء أن يميز الاتجاهات، في ما يتصل بالاقتصادات والأسواق والتكنولوجيا، وأن يتوصل إلى تخمينات معقولة.

ومن المرجح أن يُذكَر عام 2017 في العالَم المتقدم على أنه فترة من التناقض الصارخ، حيث شهدت اقتصادات عديدة تسارع النمو، جنبا إلى جنب مع التجزؤ السياسي والاستقطاب والتوتر، على المستويين المحلي والدولي. ومن غير المحتمل أن يكون الأداء الاقتصادي في الأمد البعيد محصنا ضد قوى الطرد المركزي السياسية والاجتماعية. ومع ذلك، تجاهلت الأسواق والاقتصادات حتى الآن الاضطرابات السياسية، ويبدو خطر حدوث انتكاسة كبيرة في الأمد القريب ضئيلا نسبيا.

الاستثناء الوحيد هنا هو المملكة المتحدة، التي تواجه الآن عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي التي تتسم بالفوضوية وإثارة الشِقاق. وفي مكان آخر في أوروبا، تناضل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي أُضعِفَت بشدة، لتشكيل حكومة ائتلافية. ولا شيء من هذا يبشر بخير للمملكة المتحدة أو بقية أوروبا، التي تحتاج بشدة إلى العمل التعاوني المنسق بين فرنسا وألمانيا لإصلاح الاتحاد الأوروبي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/iP0ZMY8/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.