عودة البنوك الكبيرة

كمبريدج ــ في الشهر الماضي، استسلم الكونجرس الأميركي لضغوط سيتي جروب وألغى فقرة رئيسية في قانون دود-فرانك لإصلاح وال ستريت وحماية المستهلك لعام 2010: أو القاعدة التي تمنع البنوك من تداول المشتقات المالية. وكان هدف قانون دود-فرانك منع اندلاع أزمة مالية أخرى كتلك التي حدثت في الفترة 2007-2008؛ وهذا من شأنه أن يقلل من فرص نجاح القانون.

إن المشتقات المالية عبارة عن عقود تستمد قيمتها من التغيرات في السوق، مثل أسعار الفائدة، أو أسعار الصرف الأجنبي، أو أسعار السلع الأساسية. وبوسع البنوك أن تستخدم المشتقات المالية للتحوط من المخاطر ــ ولنقل من خلال ضمان قيام الشركات المنتجة للنفط التي تقرضها البنوك بحبس أسعار اليوم لمنتجاتهم عن طريق عقود المشتقات، وبالتالي حماية أنفسها والبنك من تقلب الأسعار. وبالتالي تصبح احتمالات تسديد المقترض للقرض أكثر ترجيحاً حتى إذا هبط سعر منتَجه. ولكن المشتقات المالية من الممكن أن تستخدم لأغراض المضاربة أيضاً، وهو ما يسمح للبنوك بخوض مجازفات مفرطة.

نشأت الأزمة الأخيرة في السوق العقارية، بعد انخفاض كبير وغير متوقع في أسعار المساكن. ثم انتشرت الأزمة إلى المؤسسات المالية التي لم تتمكن من التعامل مع الخسائر المرتبطة بديون الرهن العقاري المتأخرة، وحبس الرهن، وانخفاض قيمة الأوراق المالية المرتبطة بالإسكان. ثم أدت المشتقات المالية إلى تفاقم الأزمة، وخاصة بعد تصفية محفظة بنك ليمان براذرز المفلسة، الذي كان آنذاك رابع أكبر بنك استثماري في العالم. وفي اليوم التالي، اضطرت الحكومة الأميركية إلى تنفيذ عملية الإنقاذ التي بلغت قيمتها 85 مليار دولار للمجموعة الدولية الأميركية، أكبر شركة تأمين في العالم، بسبب عدم قدرتها على دعم موقف المشتقات المالية المتدهور. وكانت هذه الإخفاقات سبباً في تعطيل أسواق المشتقات العالمية، الأمر الذي أدى إلى توقف الأسواق المالية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/oqUc4nN/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now