Paul Lachine

الكرامة أو السقوط

طوكيو ـ كان العنوان الذي اختاره عالم الرياضيات الياباني ماساهيكو فوجيوارا لكتابه الذي صدر مؤخراً والذي بلغت مبيعاته 3 مليون نسخة هو "كرامة الدولة". ولقد احتدمت المناقشات حول هذا الكتاب في اليابان حتى أصبحت "الكرامة" كلمة شائعة على ألسنة الناس.

ليس من المستغرب أن تصبح كرامة اليابان الآن قضية مركزية. فالآن لحظة يتعين فيها على اليابان أن ترسم مسارها ـ فإما الانحدار أو الكرامة ـ كدولة في التعامل مع جارتها العملاقة الصين.

كانت مسألة العلاقات مع الصين قد تبلورت في شهر سبتمبر/أيلول، حين ألقت قوات خفر السواحل اليابانية القبض على قبطان سفينة صيد صينية بعد اصطدام سفينته باثنين من قوارب الدورية اليابانية بالقرب من جزر سينكاكو، وهي جزء من اليابان وتقع داخل مياهها الإقليمية. وعلى الفور تصاعد التوتر بين اليابان والصين ـ التي تدعي ملكيتها للجزر ـ إلى عنان السماء.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/MKftvr9/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.