الاستخفاف بقيمة الحياة

في شهر أغسطس من العالم 2001 أعرب الرئيس جورج دبليو بوش للشعب الأميركي عن قلقه وانزعاجه إزاء ثقافة "من شأنها أن تستخف بقيمة الحياة"، ثم أضاف أنه باعتباره رئيساً للولايات المتحدة يعتقد أنه "ملزم بواجب مهم يتلخص في دعم وتشجيع احترام الحياة في أميركا وفي كافة أنحاء العالم".

ويكمن هذا الاعتقاد وراء رفض بوش الموافقة على تمويل الحكومة الفيدرالية لأبحاث الخلية الجذعية التي "تشجع على قتل الأجنة البشرية". وعلى الرغم من أن إدارة بوش تعترف بأن بعض العلماء يعتقدون أن أبحاث الخلية الجذعية قد تقدم سبلاً جديدة لمعالجة الأمراض التي يعاني منها 128 مليون أميركي، إلا أنه من الواضح أن هذه التوقعات، في نظر بوش، لا تبرر قتل الأجنة البشرية.

في الشهر الماضي قامت القوات العسكرية، التي يتولى نفس الرئيس قيادتها العليا، بتوجيه صاروخ إلى منزل في قرية دامادولا في باكستان بالقرب من الحدود الأفغانية. ولقد أسفر الانفجار عن مقتل ثمانية عشر شخصاً، من بينهم خمسة أطفال. لكن هدف هذا الهجوم، وهو أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، لم يكن من بين القتلى، إلا أن التقارير ذكرت أن شخصيات أقل أهمية في هذه المنظمة الإرهابية كانت من بين القتلى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/432uV8s/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.