الإنسان الاقتصادي العاقل وانقراضه الوشيك

كيل ــ يبدو العالم الآن وكأنه يوشك على الخضوع لـ"تحول كبير" آخر، في ظل تغيرات أعمق كثيراً من الأحداث الاقتصادية أو الجيوسياسية الرئيسية الجاذبة للاهتمام الإعلامي حول نهضة آسيا الاقتصادية أو الحرائق في الشرق الأوسط. وسوف تعيد التغيرات المقبلة تعريف طبيعة تفاعلاتنا الاقتصادية ــ والديناميكيات الاقتصادية التي تؤسس لها.

ولا يقل هذا التحول في نطاقه عن التحول الذي حدث قبل أكثر من 8000 عام عندما انتقل البشر من المجتمعات البدوية المترحلة الجامعة للصيد إلى المجتمعات الزراعية المستقرة، والذي أفضى في نهاية المطاف إلى ظهور المدن. كما حدث تحول مماثل في أوروبا في القرن العاشر الميلادي، مع نشوء النقابات ــ جمعيات من العمال المهرة الذين سيطروا على ممارسة حرفتهم في مدينة بعينها ــ وقد مهد هذا الطريق لاندلاع الثورة الصناعية.

وتظل الخصائص الدقيقة للتحول الوشيك غير واضحة. فقد تتضمن ثورات في التكنولوجيا الحيوية والرقمية وتكنولوجيا النانو، جنباً إلى جنب مع ثورة الشبكات الاجتماعية التي تزيل الحواجز الجغرافية والثقافية. غير أن الأمر الواضح بالفعل هو أن هذا التحول، مثله كمثل التحولات السابقة، سوف ينطوي على تغيير جوهري في كل علاقاتنا الاقتصادية والعلاقات الاجتماعية التي تدعمها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/9hxtAOU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.