Paul Lachine

تفاوت ديمقراطي

شيكاغو ــ تُرى لماذا هبطت معدلات ادخار الأسر في الولايات المتحدة إلى مستويات متدنية للغاية قبل أزمة الركود الأعظم؟ يقدم لنا اثنان من زملائي في جامعة شيكاغو، ماريان برتراند وأدير مورس، إجابة مثيرة للاهتمام: التفاوت المتنامي بين الدخول.

فقد وجد برتراند ومورس أنه في الأعوام السابقة للأزمة، وفي المناطق (الولايات عادة) حيث كان الاستهلاك عالياً بين الأسر المنتمية إلى الخمس الأعلى من توزيع الدخول، كانت معدلات الاستهلاك عالية بين مستويات الدخل المنخفضة أيضا. وبعد استبعاد عدد من التفسيرات المحتملة، خلصا إلى أن الأسر الأكثر فقراً قلدت أنماط الاستهلاك التي تبنتها الأسر الأكثر ثراءً في مناطقها.

وبما يتفق مع فكرة مفادها أن الأسر عند مستويات الدخل المنخفضة كانت "تواكب الأسر الثرية، فإن غير الأسر غير الثرية (ولكنها ليست فقيرة حقا) التي تعيش بالقرب من مستويات الإنفاق العالية التي يتسم بها المستهلكون الأثرياء كانت تميل إلى إنفاق الكثير على سلع تستهلكها الأسر الأكثر ثراءً عادة، مثل المجوهرات، ومستلزمات التجميل واللياقة البدنية، والخدمات المحلية. والواقع أن العديد من الأسر كانت تقترض لتمويل إنفاقها، وكانت النتيجة أن نسبة الأسر الأكثر فقراً التي تعاني من الضائقة المالية أو التي تقدمت بطلبات لإعلان إفلاسها كانت أعلى كثيراً في المناطق حيث يكسب الأثرياء (وينفقون) أكثر. ولولا هذا الاستهلاك الناتج عن التقليد، فإن الأسر غير الثرية كانت لتدخر في المتوسط أكثر من 800 دولار سنوياً في الأعوام الأخيرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/rJqe7Qj/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.