national cybersecurity center Barry Bahler/ZumaPress

شبكة واحدة، مستقبل واحد

سول ــ ذات يوم، كانت اجتماعات القمة تنعقد بين القوتين العظميين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي بهدف الحد من خطر نشوب حرب نووية. واليوم، أصبحت مؤتمرات القمة تنعقد بين الولايات المتحدة والصين، وقسم كبير منها يسعى إلى الحد من مخاطر المواجهة والصراع في الفضاء الإلكتروني.

الواقع أن المخاطر شديدة. وسوف تحدد الكيفية التي يستجيب بها العالم للتهديد الذي تفرضه الهجمات الإلكترونية مدى تمكن أجيال المستقبل من الاستفادة من العصر الرقمي. فبالإضافة إلى احتمالات الصراع، هناك الخطر المتمثل في مبالغة الحكومات في ردود أفعالها بإقامة الحواجز أمام المعلومات، وهو ما من شأنه أن يقوض إمكانات الإنترنت.

وقد أصبحنا بالفعل في صراع مستمر منخفض المستوى في الفضاء الإلكتروني. فالصين ليست الدولة الوحيدة التي تنخرط، من خلال العمل المباشر أو غير المباشر من قِبَل الدولة، في عمليات سيبرانية (على شبكة الإنترنت) ضخمة ضد هياكل سياسية واقتصادية تابعة لدول أخرى فحسب. الواقع أننا أصبحنا في خِضَم أحد تلك التحولات التاريخية عندما تصبح التكنولوجيات الهجومية أرخص وأكثر قدرة من الدفاعية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/NVEnFIX/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.