Paul Lachine

نجوم المال خلف القبضان

شيكاغو- لا يكاد يمضي يوم بدون حدوث تسوية بين مصرف ما ووكالة حكومية او جهة تنظيمية امريكية واخرها كانت التسوية بين مصرف امريكا "بانك اوف امريكا" وشركة الرهن العقاري التي تدعمها الحكومة فاني ماي وهي تتضمن 3،55 بليون دولار امريكي نقدا و 6،75 بليون دولار امريكي مقابل اعادة شراء رهونات معدومة والتي باعتها شركة كنتريوايد لفاني وهي شركة تم الاستحواذ عليها من قبل بانك اوف امريكا لاحقا ومبلغ 1،3 بليون دولار امريكي نقدا من اجل حل مشاكل فاني المتعلقة بخدمة الدين مع بانك اوف امريكا .

ومع ذلك وفي معظم التسويات التي قامت بها لم يعترف بانك اوف امريكا بأي خطأ فهل تعثر بانك اوف امريكا بسبب سوء الحظ او الارتباك ؟ او هل تصرف مع غيره من المؤسسات المالية بنية خداع المستثمرين ؟

وكنتيجة للتسوية لن نعرف الحقيقة على الاطلاق ( أو على اقل تقدير الحقيقة التي يمكن اثباتها بدون اي شك معقول في محكمة مفتوحة )وفي كل تسوية تم ايقاف المحققين وتم اخفاء ما تم اكتشافه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/bhiVHwR/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.