rajan62_Drew AngererGetty Images_ambulancehealthUScapitol Drew Angerer/Getty Images

عن أي حكومة ما بعد الجائحة نتحدث؟

شيكاغو ــ حتى على الرغم من أن جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19 COVID-19) لا تزال مستعرة، تحولت التكهنات الآن باتجاه الهيئة التي قد يبدو عليها المجتمع بعد ذلك. من الواضح أن المواطنين، الذين صُـدِمـوا إزاء مدى سهولة انقلاب حياتهم رأسا على عقب، سيرغبون في تقليل المخاطر. وفقا للإجماع الجديد الناشئ، فإنهم سيفضلون المزيد من التدخل الحكومي لتحفيز الطلب (عن طريق ضخ تريليونات الدولارات إلى شرايين الاقتصاد)، وحماية العمال، وتوسيع نطاق الرعاية الصحية، وبالطبع معالجة تغير المناخ.

لكن الحكومة تتألف من طبقات متعددة في كل بلد، فأي هذه الطبقات ينبغي لنا أن نعمل على توسيعه؟ من الواضح في الولايات المتحدة أن الحكومة الفيدرالية هي وحدها التي تملك ما يلزم من الموارد والتفويض لاتخاذ القرارات على الصعيد الوطني بشأن قضايا مثل الرعاية الصحية وتغير المناخ. ومع ذلك، لا يعني هذا بالضرورة أن هذا المستوى من الحكومة يجب أن ينمو بشكل أكبر. فهي قد تتبنى في نهاية المطاف سياسات تحمي بعض الدوائر في حين تزيد من المخاطر التي تواجهها دوائر أخرى.

في حالة أزمة كوفيد-19، تدير بعض البلدان عملية اتخاذ القرار مركزيا حول متى تُـفـرَض تدابير الإغلاق أو تُـرفَـع، في حين تركت بلدان أخرى مثل هذه الاختيارات لحكومات الولايات، أو حتى البلديات. (تمارس بلدان أخرى، مثل الهند، شكلا انتقاليا بين هذه النهجين). وما بات واضحا هو أن ليس كل المحليات تواجه ذات المقايضات.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/TdI20bpar