vkfung1_Getty Images_tradeshipping Getty Images

العلاج التجاري للاقتصاد العالمي

هونج كونج - لقد تسبب وباء كوفيد 19 في تحويل العالم إلى منطقة مجهولة محفوفة بالمخاطر لن يخرج منها أي بلد سالمًا. يخضع أكثر من نصف سكان العالم لشكل من أشكال الإغلاق. كما تتجه جميع الاقتصادات، الغنية والفقيرة، نحو الركود ويمكنها الحد من تداعياته فقط من خلال العمل معا.

تؤكد الصين - بؤرة الوباء الأولى - على الحاجة إلى العمل معًا. تسبب إغلاق مقاطعة هوبي الذي استمر لعدة أشهر، إلى جانب القيود الصارمة على الحركة في جميع أنحاء البلاد، في انخفاض الأرباح الصناعية على أساس سنوي بنسبة 40٪ تقريبا في شهري يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط. بدأت المصانع بإعادة فتح أبوابها في مارس/ آذار، لكنها واجهت عمليات إلغاء الطلبات، والتأجيلات، وتأخيرات في الدفع، وذلك جراء مكافحة المشترين في الخارج للتعامل مع آثار الوباء.

لذلك، حتى مع تعافي الصحة العامة، فإن سرعة الانتعاش الاقتصادي الصيني ستعتمد جزئيًا على الأقل على بقية العالم. نظرا إلى مدى الترابط الوثيق للاقتصاد العالمي، سيكون الوضع مُشابها في جميع البلدان: رغم النجاح في السيطرة على الوباء داخل البلاد، فإن الاضطرابات في أماكن أخرى من العالم - وربما موجات تفشي إضافية - ستُعيق الانتعاش الاقتصادي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/2sPFfOxar