dcameron1_MARTIN BERNETTIAFP via Getty Images_haiticoronavirusfacemaskaid Martin Bernetti/AFP via Getty Images

أولويات قصوى لمساعدة الدول الهشة

لندن / مونروفيا / كيغالي - لم يسلم أي بلد من تداعيات وباء كوفيد 19. في الواقع، تواجه أكثر الدول ضُعفًا في العالم بالفعل مجموعة من التحديات الهائلة. قبل ظهور الوباء، كانت اليمن والسودان وهايتي وسيراليون وميانمار وأفغانستان وفنزويلا وغيرها من البلدان المُتعثرة تعاني بالفعل من الفقر والصراع والفساد وسوء الحوكمة. اليوم، تميل هذه العوامل إلى جعلها غير مؤهلة بشكل خاص للتعامل مع أزمة فيروس كوفيد 19.

إن ما تحتاج إليه أي دولة حتى تتمكن من مواجهة الوباء هو على وجه التحديد ما تفتقر إليه الدول الهشة: حكومات تتمتع بالقدرة المؤسسية اللازمة لتصميم وتنفيذ خطة عمل شاملة، وشرطة فعالة لتطبيق القوانين، وبرامج اجتماعية لتقديم الأموال والإمدادات، وخدمات صحية لرعاية المصابين.

إن نقص قدرات الدولة في مجال الصحة العامة واضح للغاية. في حين تتوفر أوروبا على 4000 سرير للعناية المركزة لكل مليون شخص، فإن أجزاء كثيرة من أفريقيا لا تحتوي سوى على خمسة أسرة لكل مليون. في مالي، على سبيل المثال، هناك ثلاث أجهزة تنفس اصطناعي فقط للبلاد بأكملها.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/rS96q94ar