hausmann86_Malte MuellerGetty Images_coronavirusresearchscience Malte Mueller/Getty Images

الطريق إلى التنوير في زمن الجائحة

كمبريدج ــ إن اليقين أشبه بقوس قزح: فهو حدث رائع لكنه نادر نسبيا. في أغلب الأحيان، نعرف أننا لا نعرف. وربما نسعى إلى علاج هذا النقص عن طريق التحدث إلى أشخاص ربما يعرفون ما نريد معرفته. ولكن كيف نعرف أنهم يعرفون؟ إذا لم يكن بوسعنا أن نتحقق ما إذا كانوا يعرفون حقا، فيتوجب علينا أن نثق بهم.

تاريخيا، كنا نمنح ثقتنا على أساس الـعِـلـم، أو الخبرة، أو الإلهام السماوي. ولكن ماذا لو كانت المعرفة التي نسعى إلى الحصول عليها لا وجود لها بعد، وحتى الـعِـلم يعلم أنه لا يعرف ماهية المطلوب منه؟

هذا هو الوضع الذي نجد أنفسنا فيه حاليا مع مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) وفيروس SARS-CoV-2 الذي يحدثه. صحيح أن معرفتنا بفيروس كورونا الجديد تتزايد بسرعة، لكنها غير كافية على الإطلاق. فنحن لم نتعلم بعد الكثير عن كيفية علاج المصابين بعدواه، ناهيك عن التوصل إلى كيفية إنتاج لقاح فعّـال. نحن لا نعرف حتى كيف نتحكم في الجائحة بشكل يمكن التعويل عليه من خلال تدابير التباعد الاجتماعي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/m4EyfeDar