haass116_Dilok KlaisatapornGetty Images_uschinaflags Dilok Klaisata/Getty Images

العالم يتجه نحو الهاوية مع الصين

نيويورك- يتحدث مراقبو العلاقات الأمريكية الصينية بصورة متزايدة عن حرب باردة جديدة. فإلى جانب خوض البلدين لحرب تجارية طويلة الأمد، دخلا الآن في دائرة مدمِّرة من العقوبات المتبادلة، وإجراءات إغلاق القنصليات، والخطابات الرسمية التي تتزايد عِدائية. وهناك جهود تُبذل لفصل الاقتصاد الأمريكي عن الاقتصاد الصيني، في وقت تتصاعد فيه التوترات في كل من بحر الصين الجنوبي ومضيق تايوان.

إن اندلاع حرب باردة بين الولايات المتحدة والصين من شأنها أن تجعل كلا البلدين والعالم أسوأ حالًا. وستكون خطيرة ومكلفة- لأسباب ليس أقلها أنها ستحول دون التعاون المطلوب فيما يتعلق بمجموعة من القضايا الإقليمية والعالمية.

إن الخبر السار هو أن هذه النتيجة ليست حتمية؛ أما النبأ السيئ فهو أن احتمال نشوب حرب باردة ثانية في الوقت الحاضر، أكبر بكثير مما كان عليه قبل شهور فقط. والأسوأ من ذلك هو أن احتمال نشوب حرب فعلية نتيجة حادثة تورطت فيها جيوش الدول هو أكبر أيضًا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/ud4gKgnar