lomborg176_Maskot Getty Images_electriccarcharginghand Maskot/Getty Images

مبادرات فارغة لمواجهة تغير المناخ

مالمو-استبدل مصابيحك الكهربائية بأخرى توفر الطاقة، واغسل ملابسك بالماء البارد، وتناول كميات أقل من اللحوم، وكثر من إعادة تدوير الأشياء، واشتر سيارة كهربائية: إننا نتلقى وابلا من التعليمات من نشطاء المناخ، ودعاة حماية البيئة، ووسائل الإعلام، بشأن الخطوات اليومية التي يجب أن يتخذها الجميع للتصدي لتغير المناخ. وللأسف، فإن هذه النداءات تستهين بالتحدي الذي تشكله ظاهرة الاحتباس الحراري، وتحول انتباهنا عن التغييرات التكنولوجية والسياساتية الضخمة اللازمة لمكافحته.

فعلى سبيل المثال، سُئِل ذات مرة، مقدم البرامج الوثائقية عن الطبيعة والناشط البيئي البريطاني، ديفيد أتينبورو، عما سيفعله، بصفته فرد، من أجل مكافحة تغير المناخ. ووعد بفصل شاحن هاتفه عن الكهرباء عند الانتهاء من استخدامه.

لا شك أن أتينبورو رجل كريم. ولكن حتى لو فصل شاحنه باستمرار لمدة عام، فإن ما ينتج عن ذلك من تقلص في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، سيعادل أقل من نصف الألف من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون السنوية للشخص العادي في المملكة المتحدة. وفضلا عن ذلك، يشكل الشحن أقل من 1٪ من احتياجات الهاتف من الطاقة؛ أما نسبة 99٪ الأخرى، فهي ضرورية لتصنيع الهاتف، وتشغيل مراكز البيانات، وأبراج الاتصالات. وفي كل مكان تقريبًا، تعتمد هذه العمليات اعتمادًا كبيرًا على الوقود الأحفوري.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/cLJe5xqar